Details

« وبينما يكتفي بعضهم بمراقبة غزل بساط العمر، هناك من ينهض عن مقعد الانتظار، ويبدأ غزلَ بساطه بنفسه، لينقذ خيوط آماله من الدوران سدىً حول بكَرة الرجاء.. ويصنع البداية.. الآن. هناك مَن حوّل « لو» من أداةٍ خبيثةٍ لإبليس، إلى مطرقة عدالةٍ تطرقُ الفسادَ فيستوي .. هناك مَن جعل من «ماذا لو» واقعاً.

There are no reviews yet.